قصص حب

قصص حب واقعية قصيرة قصة الصياد العاشق والفتاة الجميلة

قصص حب واقعية قصيرة

قصص حب واقعية قصيرة جميلة على موقعنا قصص وحكايات اتمني ان تنال اعجابكم واذا كنتم تريدون المزيد من قصص الحب فيمكنكم زيارة قسم : قصص حب

قصص حب واقعية قصيرة قصة الصياد العاشق والفتاة الجميلة

ذات يوم في فتره ليست ببعيدة من الوقت كان يعيش رجل في منزل صغير بجوار الغابة وكانت مهنته صياد، كان يستيقظ كل يوم في الصباح يذهب بأدوات الصيد إلى الغابة ليصطاد عدد الطيور الذي يستطيع جمعه ليبيعه.

وفي أحد الايام خرج الصياد إلى الغابة وبدا يجهز بندقيته ليصطاد ولكن عندما وجه البندقية نحو هدفه إذا بفتاة جميلة جداً لم يرى في جمالها من قبل لدرجة أنه لم يستطع ان يتحدث معها من شدة رقتها وجمالها وفي خلال لحظات أختفت الفتاة، فقرر أن يذهب كل يوم إلى هذا المكان ليراها مرة اخرى ويتحدث معها.

وبالفعل كان يذهب كل يوم إلى نفس المكان ليراها فيه، وفي أحد الايام قرر أن يصارحها بمشاعره تجاهها ولكن للأسف في هذا اليوم لم تأتي الفتاة في هذا المكان كما تفعل عادتاً، حزن الصياد كثيراً لأنها لم تأتي ولكنه ظل يذهب كل يوم نفس المكان وينتظرها تحت الشجرة أملاً في أن تظهر أمامه ولكن بلا جدوى.

بدا الصياد يقلق على الفتاة وبدا يبحث عنها في أنحاء البلدة يسأل عنها كل من يعرفه ومن لا يعرفه ولكن لم يفيده أحد، لكن لم يفقد الأمل فخطرت بباله فكرة رائعة وهي أن يرسم صوره من ملامحها الجميلة والرقيقة وينشرها في جميع أنحاء المدينة.

وبعد بضعة أيام من الانتظار جاءه أتصال هاتفي، فرد الصياد ليجد أنها الفتاة، ولكن اول ما قالته الفتاة هو : لماذا تبحث عني؟ فرد الصياد عليها وهو في غاية السعادة ليخبرها بأنه يحبها عبر الهاتف، وفى الجهة الأخرى كانت الفتاة تستمع إليه وهي تبكي من ثم أخبرته أنها معجبه به ايضاً.

اقرأ أيضاً : قصص حب واقعية مؤلمة قصة حب قتلها الصمت قصة مؤثرة ومؤلمة جداً

وبعد مرور بضعة أيام وهما يتحدثان عبر الهاتف، قام الفتى بأخبارها بأنه يريد أن يلتقى بها في نفس المكان الذي تقابلوا فيه لأول مره، فوافقت الفتاة علي الفور، ذهب الصياد باكراً إلى المكان وبدأ يحضر كل شئ إستعداداً لمنحها خاتم الخطوبة.

وعندما جاءت الفتاة تفاجأت بشكل المكان الجميل والمزين ولكن بمجرد أن قدم لها الفتى الخاتم بدأت تبكي.

فسألها: لماذا تبكين !!

فردت قائلة وهي حزينة جداً : لقد خطبني والدي لأحدى الرجال الأغنياء وهو كبير جداً بالسن وانا لا أحبه، فقام الفتى بالذهاب لوالد الفتاة ليخبره بأنه يريد الزواج منها ولكن والد الفتاة قال له : أنها مخطوبة ولكن أذا كنت تريد خطبتها هناك شرط وحيد وهو أن تجمع ضعف ثروة خطيبها في خلال اسبوع.

فذهب الفتى إلى تاجر العقار ليبيع جميع ممتلكاته، وبالفعل باع جميع ممتلكاته وفي نفس اللحظة خرج وظل يعمل ليل نهار طوال الاسبوع، ولكن للأسف لم يحالفة الحظ فهو لم يستطع جمع المبلغ المطلوب لأن الوقت كان قليل جداً.

فعاد الشاب إلى والد الفتاة ليعطية ما أستطاع جمعه ويخبره أن يمد المهلة أسبوعاً أخر، ظل الفتى يعتذر لوالد الفتاة وهو في قمة الحزن والحرج لأنه لم يستطع جمع المبلغ المطلوب، ولكن تفاجأة بأن باب الغرفة انفتح ويوجد أغاني وضيوف وحفلة كبيرة.

اقرأ أيضاً : قصص حب حزينة ومؤثرة قصص حزينة ومؤلمة جدا

قصص حب واقعية قصيرة جدا

فأعتقد الفتى أنها حفلة خطوبة الرجل الغني على حبيبته، ولكن أسرع والد الفتاة بتوضيح الأمر قائلاً : لن أجد شخص أفضل منك زوجاً لابنتي، لقد تأكدت من أنك تحبها كثيراً ولهذا فاليوم هو حفلة خطبتكما.

تزوج الفتى بالفتاة وأصبح لديهم طفلين وعاشا حياة سعيدة.

ختاماً كانت هذه قصة اليوم من قصص حب واقعية أتمنى أنها قد نالت اعجابكم

السابق
قصص واقعية قصيرة أجمل القصص الواقعية الذي قد تراها
التالي
قصص رومانسيه هادئه قصة حب وإنتظار جميلة جداً

اترك تعليقاً