قصص اطفال

قصص اطفال قبل النوم جميلة قصة زينب والجدة

قصص اطفال قبل النوم جميلة

قصص اطفال قبل النوم جميلة على موقعنا قصص وحكايات ( قصة اللغز ) اتمني ان تنال اعجابكم واذا كنتم تريدون المزيد من القصص فيمكنكم زيارة قسم : قصص اطفال

قصص اطفال قبل النوم جميلة قصة زينب واللغز

 ذهبت زينب لزيارة جدتها وقدمت لها عقداً من ازهار الياسمين شكرت الجدة حفيدتها واجلستها بجانبها وحكت لها حكاية وغنت لها اغنية ثم قالت لها : والأن سوف اقول لكي لغزاً حاولي ان تعرفي اجابته ، انها تشبة الحجارة وليست حجراً تبيض وتفقص وليست دجاجة.

ظلت زينب تفكر وقالت امممم لا اعرف، سلمت زينب علي جدتها وخرجت وهي تقول سوف افكر واسال الناس حتي اعرف الاجابه قابلت زينب عصام ابن خالها يلعب في الحديقة فسألته وقالت له تشبه الحجارة وليست حجراً تبيض وتفقص وليست دجاجة فما هي؟ فكر عصام وفكر ثم قال لا اعرف.

سار عصام مع زينب علي الرصيف حتى وصلواً إلى بيت نجلاء ابنة جيرانهم فوجداها ترسم مع صديقاتها فسألتها زينب تشبه الحجاره وليست حجراً تبيض وتفقص وليست دجاجة فما هي؟ فكرت نجلاء وفكرت ثم قالت لا اعرف.

قصص اطفال قبل النوم جميلة ورائعة

سار عصام مع زينب ونجلاء حتي وصلوا إلى بيت زينب فوجدوا اخاها حسين يركب دراجته مع صديقه فسألته زينب تشبه الحجاره وليست حجراً تبيض وتفقص وليست دجاجة فما هي؟فكر حسين وفكر ثم قال لا اعرف دخل عصام وحسين وزينب ونجلاء إلى البيت فوجدوا نهلة اخت زينب وحسين الكبيرة فسألتها زينب تشبه الحجارة وليست حجراً تبيض وتفقص وليست دجاجة فما هي؟

ردت نهلة في الحال وقالت انها السلحفاة بيتها ألذي تحمله يشبه الحجاره لكنه ليس حجراً وتبيض وتفقص لكنها ليست دجاجة فرح الاولاد بالحل وخرج حسين إلى الحديقة وقال لصديقه انها السلحفاة واسرعت نجلاء إلى بيتها وقالت انها السلحفاة ورقد عصام إلى بيته وقال لأبن جيرانهم انها السلحفاة ورقدت معه زينب لبيت جدتها وقالت لها جدتي جدتي عرفت الحل ياجدتي انها السلحفاة ضحكت جدتها واحتضنتها وقالت : انتي فتاة ماهرة يازينب.

اقرا ايضا :

قصص اطفال اسلامية هادفة مكتوبة قصة الطفل اليتيم

قصص اطفال قصيرة قبل النوم مكتوبة قصة الحقيبة الهاربة

قصص هادفة للطلاب بعنوان الغريب في الحديقة قصة جميلة

قصص اطفال قبل النوم مكتوبة قصيرة قصة الذئب الشرير

السابق
قصص اطفال اسلامية هادفة مكتوبة قصة الطفل اليتيم
التالي
قصص اطفال للنوم قصيره جدا النملة والثعلب المكار

اترك تعليقاً